تعريف بقانون املاك الغائبين

0 الأعضاء و 2 ضيوف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اسوار القدس

  • *****
  • 767
  • 114
  • الجنس: أنثى
  • القدس عنواني الوحيد
تعريف بقانون املاك الغائبين
« في: حزيران 24, 2009, 01:29:25 مسائاً »
تعريف بقانون  املاك الغائبين وهو من  اخطر القوانين التي عن طريق هذا القانون الجائر الغير قانوني اصلا تستولى المنظمات اليهوديه على الاراضي الفلسطينه  وتصادرها لصالح  الموؤسسه الاسرائيليه
قانون املاك الغائبين

كان الصراع على ملكية الأرض في فلسطين منذ البداية واحداً من أهم مظاهر الصراع العربي ـ الصهيوني إن لم يكن اهمها على الإطلاق وانعكس في شراء المؤسسات الصهيونية المختلفة الأراضي, وطرد الفلاحين العرب, والمقاومة العربية لعمليات الشراء والإخلاء, والحملات الصهيونية السياسية والدعائية المناهضة لبعض القيود التي فرضتها سطات الانتداب البريطاني بين الحين والآخر على انتقال ملكية الأراضي. كما كان لهذا الصراع دور كبير في تحديد مجرى الصراع العسكري قبيل إعلان قيام الكيان الصهيوني في فلسطين وبعده.
ومن الطبيعي أن تتخذ السلطات الإسرائيلية بعد إعلان قيام (الدولة) سلسلة من الإجراءات لتسهيل نقل ملكية الأراضي من الأيدي العربية إلى الإسرائيلية. وفي هذا الصدد يعد قانون املاك الغائبين الصادر سنة 1950 ذا أهمية كبرى لأنه جاء تتويجاً لسلسلة من الإجراءات والقرارات الصادرة منذ سنة 1948 من جهة, ولأنه من جهة أخرى الأساس الذي استندت إليه السلطات الإسرائيلية في مصادرة جزء كبير من الأراضي العربية في فلسطين المحتلة. ثم أنه من جهة ثالثة خرق رسمي صريح لنص قرار تقسيم فلسطين الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في سنة 1947. كذلك يبلور هذا القانون بصورة نهائية الموقف الإسرائيلي المعارض لعودة الفلسطينيين إلى ديارهم وممتلكاتهم خلافاًَ لما قضت به قرارات الامم المتحدة.
ومما يلفت النظر في هذا القانون تعريفه كلمة <<غائب>> الواردة في الفقرة ب من مادته الاولى. وتنص هذه الفقرة على أن <<الغائب>> يعني:
<<1) الشخص الذي كان ـ في أي وقت يقع بين يوم 29 تشرين الثاني1947 واليوم الذي يعلن فيه أن حالة الطوارئ التي أعلنها مجلس الدولة المؤقت في 19 أيار1948 قد ألغيت ـ كان المالك الشرعي لأية ملكية تقع في منطقة إسرائيل, أو كان منتفعاً بها, أو واضعاً يده عليها إما بنفسه او بواسطة غيره, وكان في أي وقت خلال تلك الفترة:
(1) من رعايا لبنان أو مصر أو سورية أو العربية السعودية أو شرقي الأردن أو العراق او اليمن, أو
(2) في إحدى هذه الدول أو في جزء من فلسطين خارج منطقة إسرائيل, أو
(3) كان مواطناً فلسطينياً غادر مكان إقامته المعتاد في فلسطين إلى مكان خارج فلسطين قبل الأول من أيلول1948, أو إلى مكان في فلسطين كانت تسيطر عليه في ذلك الوقت قوات سعت إلى منع إقامة دولة إسرائيل أو حاربتها بعد إقامتها.
<<2) مجموعة من الاشخاص كانت, في أي وقت من الفترة المحددة في الفقرة 1, المالكة الشرعية لأية ملكية تقع ضمن منطقة إسرائيل, أو منتفعة بها, أو واضعة يدها عليها إما بنفسها أو بواسطة غيرها, وكان جميع أعضائها والشركاء فيها أو مالكي أسهمها أو مديريها من الغائبين حسب المعنى المحدد في الفقرة 1, أو التي تقع إدارة عملها بشكل آخر تحت يد غائبين من هذا القبيل بشكل واضح, أو التي يكون كل رأسمالها في يد غائبين من هذا القبيل.
هذا التعريف الشامل يجعل كل مالك فلسطيني غائباً إذا كان قد غادر قريته او مدينته إلى إحدى البلاد المجاورة لتدبير بعض شؤونه في أي وقت منذ تاريخ إصدار تقسيم فلسطين. وهذا أمر تعود كثير من سكان القرى والمدن العربية أن يفعلوه. كما يعتبر الفلسطيني غائباً إذا ترك قريته وانتقل إلى إحدى المدن والقرى المجاورة كم فعل ويفعل سكان القرى العرب حين تحتل القوات الإسرائيلية مناطقهم. بل يجعل القانون المالك الفلسطيني غائباً إذا انتقل من حي إلى آخر ضمن إحدى المدن الكبيرة, إو إذا نقلته قوات الاحتلال بالقوة إلى مكان آخر.
يتألف قانون املاك الغائبين من تسع وثلاثين مادة, وقد أقرته الكنيست الإسرائيلية في 14/3/1950 ونشر في <<كتاب القوانين>> في 30/3/1950, واعتبر قانوناً معدلاً لأنظمة الطوارئ (أملاك الغائبين) الصادرة في 12/12/1948 وبديلاً لها ابتداء من 31/3/1950.
وكانت المنظمات الصهيونية حتى قبل إعلان قيام (الدولة) قد اتخذت عدداً من الاجراءات للعمل على الاستيلاء على أية أملاك عربية تقع تحت يد القوات الصهيوينة. ففي آذار سنة 1948 أقامت الهاجاناه لهذا الغرض <<لجنة الاملاك العربية في القرى>>. وعين قيم عام على أملاك العرب في الشمال في نيسان سنة 1948 بعد احتلال حيفا.وتلا ذلك تعيين قيم آخر في يافا بعد احتلالها في 14/5/1948. ثم انشئت دائرة سميت<<دائرة أملاك العرب>> مهمتها مراقبة الأملاك العربية التي تسيطر القوات الإسرائيلية عليها. وفي تموز سنة 1948 عين قيم عام على أملاك الغائبين, وفي كانون الأول سنة 1948 أصدرت الحكومة الإسرائيلية أول مجموعة انظمة بشأن أملاك الغائبين. وكان الهدف الواضح من هذه الأنظمة التي اتخذت أساساً لقانون عام 1950 منع عودة أي من المهاجرين العرب إلى الأراضي أو الممتلكات التي تركها قبل حرب 1948, أو أثنائها, أو بعدها, كما أصدرت الحكومة الإسرائيلية في حزيران وأيلول وتشرين الثاني وكانون الاول سنة 1949 قوانين تحدد مفعول الأنظمة المذكورة.
وبحسب أحكام المادة الرابعة من قانون املاك الغائبين لعام 1950 تصبح جميع املاك الغائبين حسب تعريف القانون لهم منوطة بالقيم على أملاكهم. وهذا القيم يعينه وزير المالية الإسرائيلي (المادة الثانية, وتنتقل إليه تلقائياً كافة الحقوق التي يتمتع الغائب بها أو أية ملكية. كما يحق له وضع اليد على أية ملكية حين يجد ذلك مناسباً (المادة الرابعة).
وللقيم أيضاً أن يقوم بإدارة أي عمل تجاري يعتبر من أملاك الغائبين, وتصفية العمل إذا كان يعود إلى شخص واحد, او حل الشركة إذا كان العمل يعود إلى مجموعة من الشركاء (المادة الثامنة).
وإذا كانت أية ملكية من أملاك الغائبين محتلة من قبل شخص لا يحق له احتلالها حسب تقدير القيم يكفي أن يصدر القيم وثيقة يعلن فيها ذلك لكي يصار إلى إبعاد ذلك الشخص عن الملكية. وتعتبر أية وثيقة يصدرها القيم من هذا القبيل حكماً قضائياً. وعلى الشخص المبعد, أو الذي صدرت وثيقة من هذا النوع بحقه, اللجوء إلى محكمة مختصة لإبطال فعل الوثيقة إذا كان له الحق في احتلال الأرض خلافاً لتقدير القيم على أملاك الغائبين (المادة العاشرة).
كما يحق للقيم إيقاف أي عملية بناء تجري على ملكية من املاك الغائبين دون إذن منه, وهدم أية أبنية تمت إقامتها, وتغريم الشخص المسؤول عن البناء أو الأشخاص المنفذين بدفع تكاليف الهدم. ويعتبر أي شخص يحاول عرقلة الهدم مرتكباً جنحة (المادة الحادية عشرة), ويتعرض لعقوبة السجن أو الغرامة أو كلتيهما معاً (المادة الخامسة والثلاثون).
ويحصر القانون حق شراء أملاك الغائبين غير المنقولة بسلطة تنمية تشكل بموجب قانون يصدر عن الكنيست (المادة التاسعة عشرة). وقد شكلت سلطة للتعمير والإنشاء بقانون أقرته الكنيست بعد خمسة أشهر من صدور قانون املاك الغائبين.
ويحتوي القانون على عدد من المواد التعسفية الأخرى التي تعطي القيم حرية شبه مطلقة في وضع اليد على الأراضي وتجعل الاعتراض على إجراءاته أمراً بالغ الصعوبة. فالمادة السادسة عشرة تعفي القيم, أو أي شخص يعمل بناء على توصياته من أية مسؤولية مدنية إذا قام بإجراءات بحق ملكية ما على أساس أنها أملاك الغائبين وهي في الواقع ليست كذلك, تعفيه إذا كان تصرفه بناء على اعتقاد نزيه ومعقول. ولا تحدد المادة أي مقياس لتقرير نزاهة مثل هذا الاعتقاد الخاطئ أو معقوليته.
كما تقضي المادة السابعة عشرة بأن أية صفقة تعقد بحس نية بين القيم وشخص آخر بصدد ملكية اعتقد القيم في حين عقد الصفقة أنها ملكية منوطة به(أي من املاك الغائبين) لا تصبح باطلة المفعول وتبقى نافذة ولو ثبت أن ملكية لم تكن في ذلك الحين منوطة بالقيم.
وتنص المادة الخامسة على أن <<كون هوية الغائب غير معروفة لا يمنع أن تكون ملكيته من أملاك الغائبين>>.
ولم يكن التعسف في طبيعة مواد هذا القانون ونصوصها فحسب بل كان تطبيقها أشد تعسفاً في معظم الحالات. ففي المدن مثلاً كانت كل ملكية عربية تعتبر من املاك الغائبين إلا إذا استطاع صاحبها أن يثبت العكس. وقد طبق القانون على أملاك سكان المثلث العربي الذي ضمت مناطقهم إلى (إسرائيل) وفقاً لاتفاقية الهدنة الدائمة بين الأردن وإسرائيل المعقودة في نيسان سنة 1949, رغم ان الاتفاقية تنص صراحة على التزام (إسرائيل) بالمحافظة على حقوق هؤلاء السكان الكاملة. كذلك طبق القانون على املاك الوقف الإسلامي. وأصبح تحرير أي أرض او ملكية من قبضة القيم على أملاك الغائبين مسألة من أكثر المسائل تعقيداً في (إسرائيل).
وقد تعرض هذا القانون لانتقادات شديدة, ولمعارضة فئات مختلفة عربية ويهودية. وطرحت على الكنيست عدة مشاريع قوانين مضادة لهذا القانون, أو معادلة له, ولكنها رفضت جميعاً. وأصدرت الكنيست في شباط سنة 1956 تعديلاً أضيفت بموجبه فقرة جديدة إلى المادة السابعة عشرة, ولكنه كان تعديلاً طفيفاً لا يمس جوهر القانون.
وقد طبق القانون على نطاق واسع جداً إذ استولى القيم على أراضي حوالي ثلاثمائة قرية عربية متروكة أو شبه متروكة تزيد مساحتها على ثلاثة ملايين دونم, أي الغالبية العظمى من أراضي الملكية الخاصة في الأرض المحتلة. وشملت الأراضي المستولى عليها مساحات واسعة من الأراضي العربية الجيدة الخصبة تقدر بحوالي 280 ألف دونم منها الكثير من البيارات والأراضي المزروعة بالأشجار المثمرة.
كما استولى القيم في المدن على ما يزيد على 25.000 بناء تحوي أكثر من 57.000 مسكن و 10.000 محل تجاري أو صناعي, وحولت هذه الأبنية إلى شركة <<عميدار>> لإسكان المهاجرين اليهود فيها.
واستولت السلطات الإسرائيلية بموجب هذا القانون على ما يزيد على ربع مليون دونم من أراضي المواطنين العرب الذين ظلوا في الأرض المحتلة بعد عام 1948.
وهكذا كان قانون أملاك الغائبين الغطاء القانوني لنقل ملكية جزء كبير من الأراضي العربية نقلاً تعسفياً ظالماً إلى الأيدي الصهيونية. وقد كان هذا هدفاً من أهداف الصهيونية منذ قيامها

غير متصل الفينيق

  • فلسطين...
  • *****
  • 109
  • 10
  • الجنس: ذكر
  • ومضى نـهـار اخـــر
رد: تعريف بقانون املاك الغائبين
« رد #1 في: حزيران 24, 2009, 04:19:39 مسائاً »
بارك الله بك وجزاك خير الجزاء

ولنا ان نتسائل هل الاحتلال اصلا كان بقانون..و حقا في هذه الارض المباركة ثابتا لصهيون ...؟؟؟!!! مهلا مهلا..

سيكنس المحتل واثره وقوانينه يوما ما..نسال الله تعالى ان يكون عما قريب..

"انهم يرونه بعيدا ونراه قريبا وانا لصادقون" صدق الله العظيم

رد: تعريف بقانون املاك الغائبين
« رد #2 في: حزيران 24, 2009, 08:45:10 مسائاً »
في الحقيقه لا ننستغرب من مجموعة من السراق طرق الإحتلال هذه كي يشرعنوا سرقتهم وانما نستغرب ان تعود هذه السياسة وهذه القوانين في عصر يسمونه عصر النهضة والحضارة يعود الى فعل اسلافهم اللذين هاجروا الى الأمريكيتين
فيا ايها العالم المتحضر اي جريمة اكبر من ان تمارس سلطات الكابوي على شعب يُطرد ويُباد في القرن العشرين تماما كما فعلتم في العصور الوسطى في الهنود الحمر وبذات الطريقه مع بعض المساحيق التي تجمل هذا الفعل كقانون املاك الغائبين

اسوار القدس
شكرا لك على هذا الموضوع المميز
وهذه دعوة الى كل فلسطيني وكل عربي ان يتعرف ويقرأ هذه القوانين حتى يعلم ما يُقاسيه شعب فلسطين
وبالذات في القدس وفي داخل فلسطين

غير متصل اسوار القدس

  • *****
  • 767
  • 114
  • الجنس: أنثى
  • القدس عنواني الوحيد
رد: تعريف بقانون املاك الغائبين
« رد #3 في: حزيران 24, 2009, 10:59:32 مسائاً »
اقتباس
بارك الله بك وجزاك خير الجزاء

ولنا ان نتسائل هل الاحتلال اصلا كان بقانون..و حقا في هذه الارض المباركة ثابتا لصهيون ...؟؟؟!!! مهلا مهلا..

سيكنس المحتل واثره وقوانينه يوما ما..نسال الله تعالى ان يكون عما قريب..

"انهم يرونه بعيدا ونراه قريبا وانا لصادقون" صدق الله العظيم
[/COLOR][/FONT]


باذن سيرحل المحتل عن  ارضنا  وكما  درسنا في كتب التاريخ كان هنالك احتلال صليبي لارضنا ستدرس الاجيال القادمه  كان احتلال يهودي لفلسطين شكرا لمروك ادمن


غير متصل اسوار القدس

  • *****
  • 767
  • 114
  • الجنس: أنثى
  • القدس عنواني الوحيد
رد: تعريف بقانون املاك الغائبين
« رد #4 في: حزيران 24, 2009, 11:14:23 مسائاً »
اقتباس
في الحقيقه لا ننستغرب من مجموعة من السراق طرق الإحتلال هذه كي يشرعنوا سرقتهم وانما نستغرب ان تعود هذه السياسة وهذه القوانين في عصر يسمونه عصر النهضة والحضارة يعود الى فعل اسلافهم اللذين هاجروا الى الأمريكيتين
فيا ايها العالم المتحضر اي جريمة اكبر من ان تمارس سلطات الكابوي على شعب يُطرد ويُباد في القرن العشرين تماما كما فعلتم في العصور الوسطى في الهنود الحمر وبذات الطريقه مع بعض المساحيق التي تجمل هذا الفعل كقانون املاك الغائبين

اسوار القدس
شكرا لك على هذا الموضوع المميز
وهذه دعوة الى كل فلسطيني وكل عربي ان يتعرف ويقرأ هذه القوانين حتى يعلم ما يُقاسيه شعب فلسطين
وبالذات في القدس وفي داخل فلسطين
[/FONT][/COLOR]

والله يا شهرزاد لا في عالم  متحضر ولا حاجه كلها شعارات ب شعارات
عند امنهم وامانهم يتحلوا الي وحوش وآكلي لحوم البشر
يدعون انهم ديمقراطين وهم ديكتارين
وطالما ان الضحيه هو عربي مسلم  فلا بواكي لهم ويسنوا من القوانين ما يحلو لهم
فهذة هي بريطانيا اعطت فلسطين لليهود كانها ملك ابوهم وهم يسنوا القوانين التي تتناسب مع مطامعهم
الله المستعان
شهرزاد
شكرا لاطلالتك الطيبه بصفحتي